حكم الاحتفال بالمولد النبوي في مذهب الشافعية

بسم الله الرحمن الرحيم

كل عام وكل شهر وكل يوم وأنتم بخير

في حين نرى الكفار يسبون نبينا صلى الله عليه وسلم ، نجد بعض الغلمان يصرون على التلبيس والكذب في هذا الوقت العصيب ، فلا تدري أهو مبعوث من هؤلاء ! أم افتتنوا بالأموال الدموية !! ولا حول ولا قوة إلا بالله

فقد وجب علينا البيان

***

قال الله تعالى : وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ

قال الله تعالى : قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ

***

روى مسلم (1162) عَنْ أَبِي قَتَادَةَ الْأَنْصَارِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سُئِلَ عَنْ صَوْمِ الِاثْنَيْنِ فَقَالَ : ( فِيهِ وُلِدْتُ وَفِيهِ أُنْزِلَ عَلَيَّ )

وقال: «ذاكَ يَوْمٌ وُلِدْتُ فيه، ويَوْمٌ بُعِثْتُ أو أُنْزِلَ عَلَيَّ فيه»

***

 وروى النسائي : ‏خرج ﷺ على حَلْقة من أصحابه فقال: ما أجلسكم؟
قالوا: جلسنا ندعو الله ونحمدُه على ما هدانا لدِينه ومنَّ علينا بك
قال: آللهُ ما أجلسكم إلا ذلك؟
قالوا: آللهُ ما أجلسَنا إلا ذلك
قال: أما إني لم أستحلفكم تُهمةً لكم، وإنما أتاني جبريلُ فأخبرني أنَّ الله يُباهي بكم الملائكةَ

***

قال الإمام الشافعي رحمه الله في ( الأم) :

(فإذا رأوا هلال شوال أحببت أن يكبر الناس جماعة وفرادى في المسجد والأسواق والطرق والمنازل ومسافرين ومقيمين في كل حال وأين كانوا ، وأن يظهروا التكبير … )

***

هذه فتاوى بعض فقهاء الشافعية الذين تدور عليهم الفتوى ولا يجوز لشافعي الخروج عنهم.

قلت (المنهاجي): نعم ! لا يجوز للشافعي أن يخرج عن قول هؤلاء ، وإلا فليترك النسبة للشافعية . هذا كمن تلقف مذهب من المذاهب الفاسدة ، ثم نسب إلى الشافعية من مذهبه الفاسد هذا !! كيف يصح هذا ؟!!

الإمام الشيخ أبوشامة المقدسي شيخ الإمام الولي النووي رضي الله عنهما
والظريف أن أبا شامة نص على استحباب عمل المولد في كتاب خصصه للحديث عن البدع، يريد بذلك إزالة وهم من ظن أن عمل المولد الشريف من البدع المذمومة؛

فقال: “ومن أحسن ما ابُتدع في زماننا من هذا القبيل ما كان يفعل بمدينة إربل جبرها الله تعالى كل عام في اليوم الموافق ليوم مولد النبي صلى الله عليه وسلم” … الخ
“الباعث على إنكار البدع والحوادث” (ص23)

الإمام المجتهد تقي الدين السبكي رضي الله عنه
وهو أول من قام في المولد عند ذكر اسم الرسول صلى الله عليه وسلم, وتابعه على ذلك مشايخ الإسلام في عصره, كما قال البرهان الحلبي في سيرته المشهورة ب”السيرة الحلبية” (1/132)
تنبهوا لهذه العبارة:

قال الحلبي: “وقد وجد القيام عند ذكر اسمه صلى الله عليه وسلم من عالم الأمة ومقتدي الأئمة ديناً وورعاً الإمام تقي الدين السبكي، وتابعه على ذلك مشايخ الإسلام في عصره”.

قلت (المنهاجي): وهذا كإجماع أهل العصر

الإمام العلم أبوإسحاق ابن جماعة رضي الله عنه
كان يعمل طعاماً في المولد النبوي ويطعم الناس ويقول: لو تمكنت عملت بطول الشهر كل يوم مولداً.
نقله السخاوي عن ابن الجزري تلميذه.
“الأجوبة المرضية” (3/31119)

الإمام ابن الجزري الفقيه شيخ القراء
له كتاب “عرف التعريف” في المولد النبوي الشريف, ومما قاله في الاحتفال بالمولد: “ومن خواصه أنه أمان تام في ذلك العام”.
نقله السخاوي في “الأجوبة المرضية” (3/1116)

الحافظ ابن حجر العسقلاني رضي الله عنه
له فتوى مشهورة في استحباب عمل المولد, نقلها الحافظ السيوطي بنصها في “الحاوي للفتاوي” (1/302-303)

الإمام السخاوي رضي الله عنه
له فتوى طويلة في كتابه “الأجوبة” المرضية” (3/1116) أفاض فيها ببيان استحاب الاحتفال بالمولد, قال في مطلعها: “ما زال أهل الإسلام في سائر الأقطار والمدن العظام يحتفلون في شهر مولده صلى الله عليه وسلم”.

الإمام السيوطي رضي الله عنه
وهو صاحب كتاب “حسن المقصد في عمل المولد” وهو منقول بنصه في “الحاوي للفتاوي” (1/292-305)

ابن حجر الهيتمي, محقق الشافعية صاحب القول الفصل المعتمد عند فقهائهم. رضي الله عنه
قال: “والحاصل أن البدعة الحسنة متفق على ندبها، وعمل المولد واجتماع الناس له كذلك أي بدعة حسنة”.
“السيرة الحلبية” (1/123)

 البرهان الحلبي رضي الله عنه
صاحب “السيرة الحلبية” الكتاب المبارك الخالد الذائع الصيت, كان أحد مفاخر الشافعية, وأجل أعلام الإسلام, ترجم له صاحب “خلاصة الأثر في أعيان القرن الحادي عشر” (3/ 122)
أطال البرهان الحلبي في كتابه “السيرة الحلبية” (1/123) الحديث عن استحباب المولد, ونقل كثيراً من كلام العلماء, وكتابه هذا هو الذي حفظ لنا سنة القيام التي سنها الإمام السبكي عند ذكر الحبيب صلى الله عليه وسلم في المولد.

مفتي مكة في زمانه شيخ الإسلام إمام المنزهين المجاهد أحمد زيني دحلان رضي الله عنه
وقد بسط رحمه الله الحديث عن استحباب عمل المولد, ونقله كلامه كله العلامة البكري في “إعانة الطالبين” (3/414)

الفقيه المحقق عبد الحميد الشرواني رضي الله عنه
نقل فتوى السيوطي واعتمدها, كما في حاشيته على “تحفة المحتاج”.
“حاشية الشرواني” (7/422)

العلامة الفقيه المحقق عثمان بن شطا المعروف بالبكري رضي الله عنه
أطال في كتابه العظيم “إعانة الطالبين” الحديث عن المولد, ونقل فتوى السيوطي معتمداً لها, وثني بنقل كلام شيخ الإسلام أحمد زيني دحلان.
“إعانة الطالبين” (3/413-414)

🤚🏼منقول بتصرف من أحد طلاب العلم جزاه الله خيرا – مع  بعض التصحيحات والمراجعات

One thought on “حكم الاحتفال بالمولد النبوي في مذهب الشافعية

اترك رد